نفط إيران أنقذ اسرائيل

September 15, 2010

واشنطن-فضل سالم:
قبل ساعة من انتهاء رئاسة بيل كلينتون ومغادرته البيت الأبيض، أصدر قراراً رئاسياً بالعفو عن رجل أعمال أميركي ظل هارباً من وجه العدالة طوال أكثر من 17 عاماً يدعى مارك ريتش، لكن اسم الشهرة الذي عرف به الرجل على مستوى العالم كان: ملك النفط.
اللقب الذي حمله بجدارة، ولا يزال، سببه كما يقول العارفون يكمن في قدرته الفائقة على تأمين النفط لاسرائيل ولجنوب أفريقيا أيام النظام العنصري والعقوبات الدولية والحظر العربي على تصدير النفط، حتى أن أجهزة المخابرات العالمية تعترف للرجل أنه هو الذي أنقذ اسرائيل وأبقاها على قيد الحياة في تلك الفترة.. وهذا هو السبب الذي جعل كلينتون يعفو عنه بضغط شديد من اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة وبالحاح غير معهود في العلاقات الدولية من جانب شيمون بيريس الرئيس الاسرائيلي الحالي وايهود باراك وزير الدفاع وزعيم حزب العمل الاسرائيلي.
فمن هو مارك ريتش الذي يحمل ثلاث جنسيات على الأقل: أميركية واسرائيلية واسبانية؟
قبل الاجابة، لا بد من القول أنه لأكثر من ثلاثين عاماً، ظل مارك ريتش، ولا يزال، يتجنب وسائل الاعلام ويرفض الادلاء بأي حديث صحفي.. وبعد هروبه من الولايات المتحدة أحاط نفسه بمزيد من السرية والغموض في وقت كان العشرات من الصحافيين يحاولون من دون جدوى مجرد الوصول اليه.. لكن صحافياً سويسرياً يدعى دانيال أمان تمكن أخيراً من الوصول اليه بطريقة غير عادية.. أرسل له رسالة مطولة تتضمن عشرات الأسئلة، ولسبب غير معروف حتى الآن، استجاب الملياردير الغامض ووافق على مقابلته والاجابة عن كل أسئلته.
أكثر من ثلاثين ساعة هي الفترة التي استغرقتها المقابلة وذلك على فترات غير متباعدة، وكانت الحصيلة معلومات ضمنها الصحافي في كتاب أصدره اخيرا بعنوان «الحياة السرية لمارك ريتش.. ملك النفط»،

ومن هذا الكتاب نقتطف بعض المعلومات على النحو التالي:
Read the rest of this entry »